الدرن السل الرئوي TB
 
 

 ______________________________________________

 

ما مرض السل الرئوي والمعروف بالدرن ؟

هو مرض معدي وخطير يحث بسبب البكتيريا المعروفة باسم (Mycobacterium Tuberculosis ) وهو مرض لدية القدرة على إتلاف الرئة وهو المكان المفضل لديه كما وله القدرة على إحداث أضرار جسيمه  في أعضاء أخرى من الجسم حال انتشاره وصوله إليها .

من الممكن لمرض السل أن يظهر سريعا وبعد انتقال الميكروب إلى داخل الجسم بفترة وجيزة وذلك حال وجود مناعة ضعيفة لا تستطيع مقاومة الميكروب ومن الممكن أيضا أن يبقى المرض في حالة سبات وعدم نشاط لسنين عدة ليصبح بعد مرور كل ذلك الوقت نشطا عند أول فرصة يجد فيها مناعة الإنسان قد خملت وضعفت وذلك يعود في كثيرا من الأحيان لعامل السن أو الإصابة بمرض خطير كالسرطان أو استخدام أدوية معينه تؤثر على المناعة  أو الإدمان الشديد على الكحول أو الإصابة بمرض الإيدز .

عندما تضعف المناعة يتحول الميكروب الخامل إلى نشط ليستطيع بعد ذلك خرق الجدار المحاط به فيبدأ في التكاثر و الانتشار ليصيب الرئة بتلفيات شديدة ويصيب أعضاء أخرى من الجسم بنفس القدر من الأذى حال وصوله إليها .

وفي حال عدم المبادرة للعلاج وإهمال المرض عندها قد يتحول إلي مرحلة متقدمة وخطيرة ترهق المريض وقد تنتهي به إلى الموت و لكن وباستخدام العلاج الموصوف لمثل هذه الحالات المرضية  يمكن الشفاء من المرض تماما بإذن الله .

                                                                                             

كيف ينتقل المرض من شخص إلي آخر ؟

ينتقل مرض السل في حال وجود أشخاص يحملون الميكروب المرضي في صدورهم أو حلوقهم ويعانون من الكحة المزمنة أو يعطسون أو حتى يتكلمون بحيث يسبب ذلك تطاير ميكروب السل الرئوي بالهواء عن طريق الرذاذ ليتم استنشاقه من قبل أشخاص سليمين وعندها يصبحوا عرضة لانتقال المرض إلى صدورهم .

وغالبا المرضى المنتقل إليهم المرض من أشخاص مصابين كانوا على علاقة قريبة وطويلة مع ذلك الشخص المريض بالسل لذلك نجد المرض بين الأشخاص الذين يقضون أوقات طويلة مع مرضى آخرين ومثال ذلك العائلة والأصدقاء .

أنت لست في عرضة للإصابة بالمرض بمجرد وجود مريض بالسل يكح في سوق أو مطعم كما وانه لا ينتقل عن طريق الأكواب و الأوراق والملابس المشتركة .

                                                                                             

ماذا يعني إصابتي بالسل الرئوي ؟

هذا يعني أن ميكروب الدرن موجود في جسمك ولكن في حالة سبات وخمول حيث أن الميكروب وبعد دخوله إلى الجسم في معظم الحالات يجد محاربة ومقاومة قوية من الجسم لمحاولة الحد من اثر الميكروب باعتباره جسم غريب وذلك عن طريق بناء ما يشبه الجدار حول الميكروب ليمنع هروبه وانتشاره ولكن ومع ذلك يستطيع الميكروب البقاء حيا داخل هذا الجدار و لسنين عديدة في حالة نوم عميق أي وبصيغة أخرى في حالة عدم نشاط .

وفي حالة وجود الميكروب في وضع الخمول لا يقوم بأي عمل مخرب في الرئة ولا ينتشر إلى أي مكان آخر ولا يكون معدي للغير وعندها يكون المريض مصاب بالسل ولكن لا يعاني من المرض ولا يشتكي من أية أعراض مرضية وقد لا يعرف في كثير من الأحيان انه مصاب بالسل .

                                                                                             

ماذا يعني مرضي بالسل الرئوي؟

هذا يعني أن الشخص المبتلى بداء الدرن مريض وتظهر علية علامات المرض والإرهاق والضعف وذلك لان الميكروب في حالة نشاط ويقوم بالتكاثر والانتشار سواء في الرئة أو في أي جزء آخر من الجسم يكون قد وصل إليه مما ينجم عنه إتلاف لأنسجة الجسم المصابة به وعلى الأخص أنسجة الرئة و الشخص المصاب في هذه الحالة معدي وخطير على المجتمع المحيط فيه ويحتاج إلى العلاج وبشكل عاجل جدا .

                                                                                             

ما أعراض مرض السل الرئوي ؟

مرض الدرن قد يصيب أي جزاء في الجسم ولكن الرئة هو المكان المفضل ونذكر هنا بعض من أعراض الاصابه بالسل الرئوي :

-         الكحة المزمنة

-         ارتفاع درجة الحرارة

-         الإرهاق والتعب

-         صعوبة التنفس

-         ألم في الصدر

-         فقدان الوزن

-         التعرق ليلا

-         الشعور المستمر بالإنهاك

-         فقدان الشهية

وفي الحالات المتقدمة من المرض نجد المريض يكح وفي بلغمه خيوط من الدم

الأشخاص المصابين بالسل وفي مرحلته النشطة قد يشعرون بأعراض خفيفة إلى متوسطة وفي كثير من الأحيان لا يشعروا حتى بأنهم مصابين بالمرض .

                                                                                             

ما اختبارات الكشف عن الدرن ؟

-         Tuberculin Mantoux PPD skin test  وهو فحص يتم عن طريق حقن مادة اختبار تحت الجلد خاصة بالدرن تكشف وجود الدرن , و الأشخاص المصابون بالميكروب حديثا قد لا يظهر اختبار كشف الدرن أي نتائج إيجابية تشير إلى وجوده وهذا صحيح كذلك بالنسبة لمرضى الإيدز ونقص المناعة حيث يأتي الاختبار سالبا وعندها وفي حال توقع وجود المرض مع سلبية الاختبار يمكن إجراء الفحص التالي الذكر.

-         اختبار البلغم وهو اخذ عينه من بلغم المريض بعد كحة عميقة يتم بعدها إرسال العينه إلى المختبر ليتم وضع جزء منها في صبغة خاصة تكشف وجود ميكروب الدرن و الجزء الآخر يزرع ليفحص بعد ذلك تحت المجهر .

-         حالات معينه قد يستخدم فيها فحص الأشعة المقطعية للصدر للكشف عن الدرن وحالات أخرى الفحص عن طريق المنظار للقصبات الهوائية

-         اخذ عينات لأنسجة الرئة أو الغدد الليمفاوية عن طريق الجراحة وهي نادرة

                                                                                             

من يجب فحصهم للكشف عن المرض ؟

-         المرضى الذين يشكون من أعراض الدرن

-         الأشخاص الذين يحتكون أو يعملون أو يعيشون ولفترة طويلة وعن قرب مع مرضى السل الرئوي ومن أمثلة ذلك عائلة مريض الدرن و أصدقاءه

-         مرضى نقص المناعة المكتسب الإيدز

-         مدمني المخدرات

-         المرضى الذين يعانون من أمراض قد تجعل من الدرن الساكن نشطا ومنها :

-    السكر

-    المرضى الذين على جرعات عالية من الاستيرويد ( الكورتيزون)

-    المرضى الذين يتناولون أدوية خفض المناعة

      -    المرضى المزروعة لديهم أعضاء

            -    مرضى إخفاق الكلى المزمن

            -    مرضى سرطان الخلايا الليمفاوية          

            -    مرضى سرطان الدم

            -    المرضى الذين يفقدون من وزنهم 10 %

-         الأشخاص القادمون من بلاد معروفة بمعدلات عالية للمرض

-         الأشخاص القادمون من مجتمعات فقيرة

-         ممرضي المنازل

-         العاملون في المجال الطبي

-         الأشخاص الذين لا مأوى لهم إلا الشارع

-         الرضع والأطفال والشباب المعاشرون لأشخاص مصلبين بالسل

-         الأفراد ذو الدخل المحدود والفقراء

                                                                                             

ما علاقة الإيدز بمرض السل ؟

الأشخاص المصابون بمرض نقص المناعة لأي من الأسباب بما فيها الإيدز يكون لديهم قابلية أكثر من غيرهم من الأشخاص للإصابة بالسل النشيط حتى وان كانوا حديثي الإصابة بالميكروب .

وبدون وجود المناعة الذاتية لدى مرضى نقص المناعة يصعب علاجهم و هم أكثر مقاومة للعلاج  .

                                                                                             

هل يمكن لمريض السل أن يعدي الآخرين ؟

في العادة وبعد أسبوع أو اكثر من تناول علاج الدرن الفعال والمناسب معظم مرضى الدرن يتوقفوا عن نشر المرض إلى المجتمع المحيط بهم و الطبيب على وجه الخصوص اختبار المريض لتحديد إذا ما كان فعلا اصبح في وضع آمن وغير معدي لغيرة  .

                                                                                             

كيف يمكن علاج مرض السل ؟

الهدف من العلاج هو شفاء المريض التام من المرض بإذن الله وذلك باستخدام أدوية ومضادات حيوية خاصة لعلاج الدرن . ويكون ذلك بالانتظام في تناول هذه الأدوية في وقتها وحسب المدة التي ينصح بها الطبيب مهما طالت وقد يكون باستخدام عدة أدوية مع بعضها لعلاج المرض .

الأدوية تالية الذكر تستخدم في علاج الدرن الرئوي :

-          Isoniazid

-         Rifampicin

-         Ethambutol

-         Pyrazinamide

ويبدأ المريض بالعلاج حتى تظهر نتائج زراعة الميكروب والمأخوذ من البلغم المرسل للمختبر وحينها يمكن تحديد مدى استجابة الميكروب للعلاج بالمضادات الحيوية الموصوفة وترشد الطبيب لاختيار الدواء الأفضل للعلاج .

العلاج قد يستمر إلى ستة اشهر ولكن قد نحتاج إلى وقت أطول من ذلك مع مرضى الإيدز المصابين بالسل

التنويم في المستشفى قد يكون ضروريا لمرضى السل الرئوي وذلك في غرف معزولة وخاصة للأمراض المعدية وذلك طول الفترة التي يكون فيها المريض قادرا على عدوى الغير وحتى يتم التأكد تماما و من قبل الطبيب بعدم وجود الميكروب في البلغم وبعد ذلك يستطيع المريض ممارسة حياته الطبيعية .

                                                                                             

ما المضعفات الناتجة عن مرض السل و العلاج ؟

السل الرئوي قد يحث تلف دائم في أنسجة الرئة وذلك حال عدم علاجه مبكرا .

كل الأدوية المستخدمة في علاج الدرن لها أعراض جانبية  فمثلا : دواء  Rifampinو دواء Isoniazid قد يسببان التهاب الكبد الغير ميكروبي والناتج عن الأثر السمي للدواءين على الكبد كما أن دواء Rifampin قد يغير من لون البول والدمع إلى اللون البرتقالي أو البني أو الأحمر ومثلا أيضا  دواء Ethambutol له تأثيره السلبي على العين  فالمريض المداوم على هذا الدواء علية مراجعة طبيب العيون لمتابعة وضعهما والتأكد من سلامتهما لتحديد إمكانية المداومة على الدواء من عدمه .

وجود الميكروب المقاوم للعلاج يعتبر أكثر ما يخشاه الطبيب عند علاجه لمرضى الدرن حيث يشكل ذلك خطر في معاودة المرض للمربض مره أخرى وصعوبة شفاءه وخطورته تكمن كذلك حال إنتقال المرض إلى أشخاص آخرين مما يشكل معضلة طبية يصعب علاجها بالأدوية التقليدية ووباء مخيف يرعب كل من يسمع به لأنه الطريق المؤدي إلى الموت   .

                                                                                             

ماذا تعرف عن مقاومة المرض للعلاج ؟

في أحيان كثيرة ميكروب الدرن يقاوم واحد أو أكثر من أدوية الدرن ولا يستجيب إليها بالشكل المرغوب لذلك جميع أدوية الدرن يجب أن توصف من قبل الطبيب المعالج بحيث عند وجود هذه المقاومة يوصف للمريض مجموعة من الأدوية مع بعضها تعمل على تقويض الميكروب والقضاء عليه وفي هذه الحالة يحتاج المريض للعلاج لفترة أطول من المعتاد للحصول على الشفاء التام بإذن الله .

المقاومة الميكروبية للعلاج ينشأ من إهمال المريض وذلك لان المريض بالسل النشيط والمتبع لخطه علاجية معينه لمدة معينه يجب اتباعها حسب إرشادات الطبيب مهما طالت يعمل على إيقاف العلاج من نفسه بمجرد شعوره بالتحسن وعندها يتمكن الميكروب من معرفة شفرة المضاد الحيوي ويعمل على تكوين أنزيمات مقاومة للمضاد وبالتالي يفقد المضاد مفعولة العلاجي مما يتطلب استخدام دواء آخر قد يكون اقل فعالية من الدواء الموصف أصلا في حال إذا ما داوم على استخدمه بشكل منتظم لشفائه   .

كما إن العلاج الغير سليم باستخدام الدواء الغير مناسب وبالطريقة الغير صحيحة قد يتسبب بوجود ميكروب مقاوم لعلاج .

                                                                                             

هل يوجد تطعيم لمرض الدرن ؟

نعم يوجد تطعيم لمرض الدرن ضد الميكروب المسبب له ويسمى التطعيم (BCG ) ويعطى الآن في العديد من الدول ذات معدلات الإصابة العالية كتطعيم أساسي لعموم المواليد  ضمن جدول التطعيم المخصص لهم وما زالت جدوى التطعيم للحماية من المرض تحت الدراسة والبحث .

                                                                                             

 
الربو الشعبي
السل الرئوي
 

 

 

 

 

طباعة